ما هي إنفلونزا الكيتو؟

يتبع بعض الناس أنظمة غذائية مختلفة للمساعدة على خسارة الوزن الزائد من الجسم. من بين الأنظمة المعروفة هناك نظام “الكيتو دايت”، والذى يعتمد على نظام غذائي، قليل الكربوهيدرات وغني بالبروتين والخضراوات.

لكن كسائر الأنظمة ينتج عن حمية الكيتو آثار جانبية، منها ما يعرف بأنفلونزا الكيتو، والتى تكون أعراضها مشابهة لأعراض الأنفلونزا.

أعراض إنفلونزا الكيتو:

تشمل أعراض إنفلونزا الكيتو ما يلي:

    • شعور بالغثيان
    • صداع
    • عصبية
    • الشعور بالدوخة
    • رغبة عارمة في تناول الحلويات
    • قلة النشاط

    • صعوبات في التركيز
    • تشنج العضلات

السبب الرئيسي وراء انفلونزا الكيتو هو أن الجسم ينقل اعتماده من حرق السكر إلى حرق الدهون للحصول على الطاقة.

والهدف الرئيسي من ميكانيكية عمل نظام الكيتو هو التحول من نظام غذائي عالي في الكربوهيدرات إلى نظام غذائي خالي/منخفض الكربوهيدرات. و هذا ما يؤدي إلى خفض الانسولين في الجسم.

وعندما تنخفض مستويات الأنسولين، تلك اشارة للكبد لكي يعمل على تحويل الدهون إلى كيتونات يمكن لمعظم خلايا الجسم استعمالها عوضاً عن الجلوكوز.

وعندما يستعمل الجسم الكيتونات والدهون للحصول على الطاقة، يدخل في حالة تسمى الكيتونية.

ومع ذلك، يحتاج الجسم بعض الوقت لكي يعتاد على مصدر الطاقة الجديد. فعند انخفاض الأنسولين، يستجيب الجسم عن طريق طرح المزيد من الصوديوم في البول إلى جانب الماء.

وفي هذه الحالة سوف تحتاج إلى التبول أكثر من المعتاد في الأسبوع أو في الأيام الأولى عند اتباع نظام الكيتو.

هذا التغيير الحاصل في الجسم يعد المسؤول عن النتائج السريعة التي تحدث والتي تكون نتائج رائعة. تشمل هذه النتائج خسارة الوزن التي تحدث في المراحل المبكرة من نظام الكيتو.

متى تستشير الطبيب؟

قبل البدء في اتباع نظام كيتو الغذائي، أو إذا كنت تقوم به بالفعل ولاحظت من استمرار أي من الأعراض المذكورة، فعليك باستشارة طبيب مختص في أقرب وقت ممكن.

انقر هنا لحجز موعد مع طبيب التغذية