بعض النساء يعانين من مشاكل قليلة أو معدومة خلال فتراتهن الشهرية ولم يسبق لهن أن يزعجهم اضطراب الدورة الشهرية. ومع ذلك، فإن العديد من النساء يعانين من مشاكل الدورة الشهرية ويزرن طبيب النساء في كثير من الأحيان. تختلف هذه المشاكل من عاطفية إلى جسدية، مما يجعل من الصعب على المرأة القيام بالأنشطة اليومية وحتى الذهاب إلى العمل في بعض الأحيان. تعاني العديد من النساء من أعراض حادة تشمل الصداع النصفي، والنزيف الشديد، وتقلبات المزاج التي غالباً ما يجب أن يعتني بها أخصائي. إذا كنتِ امرأة تعاني من مشاكل أثناء دورتك الشهرية، فهذا ما تحتاجين لمعرفته حول هذا الموضوع.

ما الذي يمكن أن يسبب اضطرابات الدورة الشهرية؟

هناك عدد من الأشياء التي يمكن أن تسبب اضطرابات الدورة الشهرية الشديدة. مفتاح إيجاد الحل هو أن تكونين مسؤولة عن صحتك وزيارة طبيب أمراض النساء بانتظام. لتحديد جذر اضطراب الدورة الشهرية، سيتمكنون من إجراء بعض الاختبارات وتزويدك بإجابات سريعة. على الرغم من أن كل اضطراب في الدورة الشهرية يمكن أن يكون له سبب مختلف إلا أن بعضها معروف وتشمل ما يلي:

  • عدم التوازن الهرموني
  • متلازمة تكيس المبايض
  • الوراثة
  • الأورام الليفية الرحمية
  • سرطان

أكثر اضطرابات الدورة الشهرية شيوعاً

يمكن أن تختلف الأعراض من امرأة إلى أخرى، ولكن بشكل عام هناك عدد قليل من اضطرابات الدورة الشهرية التي يمكن أن تعاني منها جميع النساء. اعتماداً على مدى تعقيد كل حالة، من المهم معرفة كيفية التعرف على مشكلتك وطلب المساعدة في النهاية. فيما يلي قائمة باضطرابات الدورة الشهرية السبعة الأكثر شيوعاً التي تصيب النساء من جميع الأعمار:

  • متلازمة ما قبل الحيض 
  • عسر الطمث
  • نزيف الرحم غير الطبيعي
  • عدم نزول دم الحيض
  • الحيض الخفيف
  • نزيف حيض غزير أو مطول 
  • الاضطراب المزعج السابق للحيض

الأعراض الشائعة لاضطرابات الدورة الشهرية

إذا كنت تشكين في احتمال إصابتك باضطراب في الدورة الشهرية، فابحثي عن الأعراض التالية وتحدثي إلى طبيب أمراض النساء حولها. إذا كنتِ تعانين من نزيف طويل أو حاد، فيجب أن تعرفي كيفية إيقاف نزيف الدورة الشهرية وتجنب المزيد من المضاعفات. فيما يلي بعض الأعراض التي يجب أن تكونين حذرة بشأنها: ألم وتشنج، نزيف الرحم غير الطبيعي، الصداع، كآبة، انتفاخ البطن وامتلائها .

إذا كنت تعاني من بعض الأعراض المذكورة، فاستشيري أخصائياً وسيزودك بمعلومات إضافية وعلاج.

التشخيص والعلاج

بمجرد طلب المساعدة سيجري طبيب أمراض النساء اختبارات معينة ويطرح عليك بعض الأسئلة لتحديد التشخيص بشكل صحيح. قد تشمل الاختبارات ما يلي: تحاليل الدم، الاختبارات الهرمونية، تصوير الرحم، منظار البطن، خزعة بطانة الرحم، التصوير بالرنين المغناطيسي.

بعد التشخيص المناسب، سيحرص طبيبك على تزويدك باالعلاج اللازم. تأكدي من أن تسألي عن كل ما تريدين أن تعرفيه وسيقوم الطبيب بإرشادك خلال كل فحص. على الرغم من أن خيارات العلاج قد تختلف من امرأة إلى أخرى، قد يقترح طبيب أمراض النساء بعض من خيارات العلاج التالية:

  • تغييرات في النظام الغذائي قد تشمل تقليل كل ما يمكن أن يجعل الأمور أسوأ مثل تناول الملح والكافيين والسكر.
  • يشمل العلاج الطبي مسكنات الألم وموانع الحمل الهرمونية.
  • العلاج الجراحي إذا كانت الحالة شديدة ولا يمكن علاجها طبيا.

على الرغم من أن العديد من النساء يعانين من واحد أو أكثر من اضطرابات الدورة الشهرية، فإن طلب المساعدة هو ما يجب عليك فعله لتجنب أي مضاعفات صحية أخرى. يمكن أن تكون اضطرابات الدورة الشهرية مزعجة تماماً، ولكن مع العلاج المناسب، يمكن لكل امرأة أن تعيش حياة سعيدة وصحية.

احجز موعدك الآن مع طبيب نساء متخصص

اقرأ المزيد